Blue Light-Related Health Problems Prevention

أضرار التعرض لأشعة الهاتف الزرقاء Leave a comment

يعد الفقدان التدريجي للرؤية والذاكرة والأرق والاكتئاب والقلق من تناول الطعام من أكثر الآثار السلبية الخمسة تكرارًا للتعرض المفرط للضوء من شاشة الهاتف الخلوي، خاصة أثناء في الليل، حيث تعمل الأشعة فوق البنفسجية على اختراق العين والتأثير عليها عن طريق الأشعة الخطيرة.

تتكون شاشة الهاتف من  أضواء ملونة صغيرة ذات لون “أزرق” كثيف، يؤثر بشكل مباشر على بعض المستقبلات في المخ حتى أثناء ضوء النهار، كما أن الشخص المدمن للهواتف المحمولة وخاصة أولئك الذين يستخدمونها وهو يستلقون على السرير، يتعرضون لمجموعة متنوعة من المشاكل الصحية.

ما هو الضوء الأزرق؟ وما هي أضراره؟

هي موجات زرقاء تصدر من الأجهزة الإلكترونية، مثل الهواتف المحمولة، والتيلفزيون،  تؤثر على خلايا المخ والأعصاب للإنسان، كما تعمل على إيقاف هرمون الميلاتونين، وهو المسئول عن مزامنة وظائف الجسم والساعة البيولوجية، وبالتالي يتسبب في عدم حصول الشخص على ما هو ضروري، مثل الراحة، التعب، الإرهاق.

أضرار التعرض لأشعة الهاتف الزرقاء

التعرض للأشعة الزرقاء يمكن أن يودي بحياة الإنسان، الأمر الذي يجهله الكثير من المستخدمين، لذا فإن استخدام الهاتف  المحمول وقت قصير سيساهم فى الحفاظ على صحتك العامة، بينما استخدام الهاتف المحمول وقت طويل يمكن أن يسبب العديد من المشكلات والتي سنتعرف على عليها الآن. ومنها:

الأرق

الميلاتونين هو هرمون طبيعي ينتجه الدماغ ليلاً للمساعدة في تنظيم النوم وتعزيز وظائف الجسم المناسبة، لكن الضوء المنبعث من شاشة الهاتف الخلوي يمنع إنتاجه، وبالتالي لا يكون هناك تنظيما للنوم أو الراحة. بالإضافة إلى ذلك، يزيد هذا الضوء من إنتاج السموم العصبية التي تسبب الأرق.

فقدان الشهية

يؤدي استخدام الهاتف الخلوي في الليل،  إلى ظهور خلل في الهرمونات التي تتحكم في الشهية ويزيد من خطر القلق من تناول الطعام. يسبب هذا اختلال التوازن، لأن تأثير الرغبة الشديدة يبدأ بعد 15 دقيقة من التعرض للضوء ويستمر حتى ساعتين بعد تناول الطعام.

ضعف الرؤية

هناك ضرر آخر يلحق بك، وهو ضعف البصر،  لأن هذا الضوء يمكن أن يضعف الخلايا الحساسة للضوء في شبكية العين، كما يزيد من خطر الإصابة بمتلازمة الإرهاق البصري، مما يفرض استخدام النظارات على العيون المتعبة، بسبب ظهور أعراض إجهاد العين.

الاكتئاب والتوتر

يمكن أن يؤدي تقليل الميلاتونين، بالإضافة إلى التسبب في الأرق، إلى زيادة احتمالية الإصابة بالاكتئاب المتكرر أو العدوانية. يضاف إلى ذلك ضغوط عصبية، ونتيجة لذلك، لا يمنح الأشخاص الذين يتعرضون لأشعة الهاتف الزرقاء الراحة لأبدانهم، لأنهم لا يعطون أنفسهم وقتا كافيا للتعافي، وهذا يزيد من التوتر والعصبية.

الذاكرة

من بين الآثار السلبية لهذه الظاهرة أن القدرة المعرفية لدى الناس تتناقص ويبدؤون في النسيان، وهو ما يسببه الضوء الخلوي الأزرق فى نقص التركيز.

كيف تحمي عينيك من أشعة الهاتف الزرقاء

يمكن من خلال بعض النصائح التخلص من الآثار السلبية لأشعة الهاتف الزرقاء والتي تسبب الكثير من المشكلات للناس، كما أنها عاملا مقلقا خاصة مع التطور التكنولوجي الهائل فى صناعة الهواتف المحمولة، ويمكننا إيجاز مجموعة من النصائح لحماية عينيك من أشعة الهاتف الزرقاء. ومنها:

  • اتبع قاعدة 20 – 20: وهي قاعدة شهيرة مفادها أن يمكن لمستخدمي الهواتف النظر 20 دقيقة فى الهاتف المحمول، ثم تتبع تلك الـ20 دقيقة، بـ20 ثانية أخرى يمكنك خلالها البعد عن الهاتف والنظر إلى طبيعة مكان ما، أو  النظر للأماكن الطبيعية.
  • لا تنس أن تغمض عينيك: تغميض العين خلال الـ20 دقيقة التي تنظر فيها للشاشة، سيساعدك على فصل اتصال الأشعة الزرقاء عن عينيك، وبالتالي سيتم إيقاف تأثيرها على المخ، مما سيساهم فى تنشيط الخلية العصبية فى المخ.
  • ضبط الإضاءة: يمكنك ضبط إضاءة شاشة الهاتف أو التليفزيون حسب المكان الذي تجلس عليه، لتحقيق رؤية أفضل وصحية.
  • استخدم لاصقات شاشة جيدة: يمكن أن تساهم لاصقات الشاشة الجيدة فى تقليص الضوء الأزرق الخارج من الهاتف المحمول، وبالتالي تقليل إجهاء العين.
  • تجنب استخدام الهاتف قبل النوم بساعتين: ينصح الأطباء بضرورة عدم استخدام الهاتف قبل النوم بساعتين، مما يساهم فى عمل هرمون الميلاتونين بشكل جيد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.